الوسم : مال

12فبراير

الإندماج .. المهمة المستحيلة في السعودية

يُلام المرء على ما يقوم به من أخطاء، أو تقصير في أداء مهامه ويكون اللوم أكبر إذا كان أثر التقصير متعدي على الآخرين. وفي دائرة الأعمال لدينا دائما ما يُجلد أصحاب رؤوس الأموال ورؤساء الشركات والإدارات التنفيذية دون غيرهم من مشرعي الأنظمة والقوانين، لتقاعسهم عن التطوير أو المبادرة في بعض الأمور. والتوازن بين الشد والجذب وتوزيع اللوم على جميع الأطراف يُنصف و يُخفف حدته. أكمل القراءة »

11يناير

صافولا .. عندما يُخطئ الكبار

تعودنا في صغرنا أن نجلس في مجالس الكبار نستمع من قصصهم وخبراتهم في الحياة، ولا يسمح لك بالمقاطعة ولا المداخلة فما زلت صغيرا حتى على أن تنطق بحرف واحد أمامهم. هُم الكِبار .. فاستفد منهم! حتى خُيّل لنا في عقولنا أن الكبار لا يخطئون  توقفت عجلة الأخطاء عندهم بعد تجاوزهم لسن معين وأصبحت الخبرات المتراكمة لديهم هي درع الأمان وبوصلة تُشير للإتجاه والقرار الصحيح دائما. أكمل القراءة »

4يناير

الألعاب النارية في مكة المكرمة

مع بداية العام الميلادي من كل عام، تبدأ الدول والمؤسسات بالسعي الحثيث للتسويق لذاتها كوجهة سياحية ومحاولة زيادة حصتها السوقية من هذا القطاع الضخم. ومع توفر الإنترنت وسهولة وصول المعلومة للجميع دون عناء تسويقها لهم، إلا أن ما زال التسويق المباشر وتعريف الآخرين بما لديك هو الأسلوب السائد. أكمل القراءة »

28ديسمبر

حلال عليهم .. حرام علينا؟

في السنوات الخمس الأخيرة وحتى الأسبوع الماضي، توالت حزم القرارات المتعلقة بسوق العمل والقطاع الخاص، والسعي الحثيث من خلال هذه القرارات بتقليل أعداد العمالة الأجنبية وزيادة نسبة التوطين. بعيد عن جدلية صحة هذه القرارات من عدمه ومدى فائدتها أو نجاح هذه الخطط، الوقت سيفي بالإجابة والتجربة خير برهان.  أكمل القراءة »

28سبتمبر

لن تنجح #راح_نفلسكم

ahmadibnaziz@
ahmadaziz.com

لكل فعل ردة فعل كما تعلمه الصغار قبل الكبار على مقاعد الدراسة. وارتفاع أسعار الخدمات أو انخفاض الجودة المقدمة يجعل العميل في حالة غليان حتى يصل للحظة التي يقرر عندها … المقاطعة بدلا من الانفجار. والمقاطعة في العالم العربي عموما خلال العقد الأخير انطلقت كثيرا وليست ثقافة جديدة فكانت هناك دعوات مقاطعة لمنتجات الشركات الأمريكية والاوروبية والدنماركية و وصولا للشركات السعودية ولكل مقاطعة أسبابها وظروفها. ولكنها عموما لم تكن مقاطعة ناجحة أو مؤثرة بشكل جوهري. أكمل القراءة »

21سبتمبر

ما زال المستأجر.. مواطنًا

ahmadibnaziz@

في عالم الكيمياء تستطيع المواد التحول من شكل لآخر مختلف تماما ويمكن لها أن تختفي أيضا كما هو حال الماء عندما يتبخر في الهواء ويتلاشى. هذه الحالة للأسف لا توجد في عالم المال والأعمال، فأي قرار أو خطوة لن يتلاشى تأثيرها في منتصف الطريق أو تتوقف في المنتصف ليتحملها شخص واحد. بل تستمر حتى تصل لنهاية المسار التجاري وهو العميل عادة. أكمل القراءة »

14سبتمبر

كم عاما بقي قبل أن تختفي تجارتك؟

عندما كانت تُسيطر قريش بشكل شبه كامل على التجارة في الجزيرة العربية عبر رحلتيها في الصيف والشتاء للشام واليمن، كانت تعتمد أسلوب الإحتكار والجودة إن صح التعبير باعتبار أنهم الأقدر حينها على شراء البضائع ذات الجودة العالية لمكانتهم الإجتماعية والمالية والإحتكار بحكم السوق الرائجة التي يسطيرون عليها في مكة في ذاك الزمان. وكان قطع الإمدادات لقوافلهم التجارية يمثل خطر استراتيجي لتجارتهم. وهكذا تطورت التجارة عبر الزمن وتوسعت وامتدت وتغيرت مفاهيمها حتى وصلنا لحالنا هذا اليوم. أكمل القراءة »

31أغسطس

٢٥ ساعة!

تعمد الحكومات حول العالم في فترات ما قبل حدوث الركود الإقتصادي إلى ضخ الأموال في سبيل إنعاش الإقتصاد ومنع حدوث الركود أو حتى الكساد في أسوأ الأحوال. ومثلها الشركات في هيكلتها تسعى لمزيد من التوسع والسعى للحصول على شركاء جُدد لديهم القدرة على ضخ المزيد من الأموال لزيادة الإستثمار في مشاريعهم. وفي كل مرة يتعثر مشروع معين أو تواجه أحد المشاريع العملاقة عرقلة يكون الحل بزيادة ضخ الأموال في سبيل الحصول على أفضل المقاولين والإستشاريين لتسريع الإنتاجية و الإنتهاء في الوقت المطلوب. أكمل القراءة »

3أغسطس

إيقاف نزيف الخسائر .. بالتقنية

يتكيف جسم الإنسان بطبيعته مع المتغيرات التي يواجهها فكما يبني التدريب المتكرر عضلات الجسم ويُنمّيها للحد الذي يتمناه الشخص. كذلك يتكيّف الجسم بزيادة الامتصاص للأغذية والاستفادة من الدهون المُخزنة في حالات الجوع الطويلة كنوع من التعايش مع الظروف لحين حصوله على الغذاء في أقرب وقت. أكمل القراءة »

13يوليو

المطارات .. الأصول المنسية

تطورت صناعة الطيران من الإكتفاء بتقديم خدمات النقل بمدة زمنية أقصر إلى مرحلة تقديم هذه الخدمة مع خلق انطباع إيجابي حول تجربة العميل بداية من دخوله لصالة المطار وحتى وصوله واستلام حقائبه من جهة الوصول. وذلك بإتاحة وسائل أكثر تطورا لزيادة رفاهيته على مستوى الخدمات المقدمة داخل المطار أو حتى على الطائرة. خصوصا أن حُب السفر والدفع الإلكتروني والإنترنت حفّزت الآخرين على تفضيل تجربة التنقل بالطائرة لسهولتها لدرجة انتشار خدمات الطيران الخاص باشتراكات سنوية تتيح للراكب تجربة راقية من السفر على طائرة خاصة بمقاعد محدودة وخدمات عالية لوجهات عديدة. أكمل القراءة »

تم التطوير بواسطة