12فبراير

إلى لقاء آخر يا “مال”

التحقت بصحيفة مال الإقتصادية، كأحد كتّابها في نهايات عامها الثالث، واحتفلت مع هذه الصحيفة وفريق عملها بمرور عامها الرابع ودخولها عامها الخامس، وكانت “مال” قد وضعت بصمتها على ريادة الصحافة المتخصصة في مجال المال والأعمال بقيادة الأستاذ مطلق البقمي رئيس تحريرها الفذّ والطموح وحظيت “مال” بمصداقيتها عبر أخبارها الحصرية من مصادرها الخاصة في عدة مجالات. 

تحديد الهدف والتركيز عليه ساعد “مال” لحجز مقعد لها في ظل تزاحم أكثر من 700 صحيفة إلكترونية مرخصة ورسمية. وتنوعت بطرحها من تغطية مواكبة لأخبار السوق وإنتاج برنامجها المتخصص “مال ثينك تانك” والذي استخدم منصة اليوتيوب لينطلق لعالم أوسع لا تحدّه مواعيد العرض أو تقيّده حدود المكان. بضيوف من نخبة المتخصصين والمسؤولين في مجال الأعمال والتجارة.

بعد هذه المدة الطويلة لي هنا والإطلالة على قرّاء هذه الصحيفة العزيزة صباح كل أربعاء، أودع القرّاء وأنا أستعد للإنتقال للكتابة في صحيفة إعلامية أخرى. وأشكر للقرّاء جميل ملاحظاتهم وتفاعلهم معي طوال هذه الفترة وأتمنى دوام النجاح والتوفيق والتألق للزملاء في صحيفة مال الاقتصادية.

شارك التدوينة !

عن أحمد الزمامي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تم التطوير بواسطة