13أبريل

متوسط الراتب ليس كافيًا

في عُرف الأرقام، المُتوسط يمثل قيمة تختصر الجهد للنظر في كمية ضخمة من البيانات. و قطعًا أن حساب المتوسط لن يعطي الصورة الدقيقة لمجموعة الأرقام التي تم حساب المتوسط لها. ولذلك كان من الأهمية بمكان أن لا يكتفي الشخص بمعرفة متوسط الشيء وإنما يدخل في تفاصيل الأرقام ليتمكن من معرفة الصورة الإجمالية عن أعلى وأدنى قيمة والغالبية من هذه الأرقام أين تقع وهكذا.

وليتضح أهمية معرفة ما هو وراء المتوسط نأخد مثال عملي من واقع ما يعايشه المواطن كل يوم، فالرواتب في السعودية ما بين السعوديين والغير سعوديين تختلف بحسب الجنسية أولا ثم الكفاءة والشهادة ثانيًا. وتقرير وزارة العمل السنوي الأخير ركّز على متوسط رواتب العاملين في القطاع الخاص دون أن يشير لتفاصيل وفئات الراتب كما فعلت التأمينات الإجتماعية في تقريرها لعام ٢٠١٤. فوزارة العمل أشارت الى أن متوسط الراتب لغير السعودي من الذكور في مهنة المدراء ومديرو الأعمال ٣٤٥٧ ريال وفي مهنة الإختصاصيون في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية ٢٦١٣ ريال وكان أعلى متوسط راتب يستلمه الغير سعودي في قسم (مهن أخرى) وكان متوسط الراتب ٤١٦٣ ريال. وعلى الطرف الآخر نجد أن متوسط الراتب للسعوديين الذكور في مهنة المديرون ومديرو الأعمال ٩٢٩٦ ريال و الإختصاصيون في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية ١١٨٠٦ ريال وهو أعلى متوسط يستلمه السعوديين أيضًا.

ومن الأرقام السابقة الإنطباع الذي يرسخ في ذهن القارئ أن العاملين السعوديين لديهم رواتب عالية وبعيدين جدًا عن رواتب العاملين الغير سعوديين. وأنه لا حاجة لسن قوانين وفرض أنظمة تُحسن من رواتب السعوديين وبيئة العمل بشكل عام. وإذا ما تذكرنا الأرقام التي تطرقت لها في مقالة الأربعاء الماضي بعنوان (لماذا لا تكون السعودة من الأعلى يا وزارة العمل؟) نجد أن ما يقارب نصف مليون أجنبي في السعودية رواتبهم الشهرية من خمسة آلاف ريال وأكثر، ١٩٧ ألف منهم رواتبهم الشهرية ١٠ آلاف ريال وأكثر. بينما نجد أن مجموع العاملين السعوديين في القطاع الخاص مليون و ٧٠٠ ألف شخص ٥٠٪ منهم يستلم راتب شهري يتراوح بين ٣ آلاف ريال و ٣٥٠٠ ريال فقط.

وعودا على ما بدأت المقال فيه عن أن عرض المتوسط لوحده لا يكفي، ولا بد من عرض ومعرفة فئات الراتب وأعداد المستلمين لها لتكون مقياس حقيقي لسوق العمل. فحسب المتوسط نجد أن العاملين الغير سعوديين رواتبهم منخفضة جدا حتى في أحسن المهن مثل المدراء والمهن التخصصية بينما في التفصيل المتاح من تقرير التأمينات الإجتماعية نجد أن هناك ما يقارب ٢٠٠ ألف شخص رواتبهم تتجاوز ١٠ آلاف ريال شهريا وهو ما سيحدث ربكة لدى القارئ لأنه قطعا لن يتوقع وجود مثل هذه الأعداد الكبيرة التي تستلم رواتب عالية بعد معرفة متوسط الراتب المنخفض لهم. والحال ذاته لدى السعوديين حيث أنه لن يتوقع أحد مع متوسط الراتب العالي الذي يستلمه السعودي المنشور في تقرير وزارة العمل أن ٥٠٪ من السعوديين العاملين رواتبهم أقل من ٣٥٠٠ ريال.

وهذه ثقافة يجب أن يكون المواطن على دراية بها ويزيد وعيه حول هذه المسألة وألا يكتفي بما هو منشور بالتقارير السنوية والرسمية فالحاجة ملحه للبحث وقراءة ما بين السطور ومعرفة التفاصيل. فالمسؤول المجتهد قطعا لن يكتفي بمعلومات مختصرة كمتوسط الراتب فقط ليبني سياسات ويصنع قرارات تهدف لتحسين المستوى على أرض الواقع.

 

*إن أعجبك محتوى المدونة؛ كرما منك ساهم في نشره.

تم نشر هذا المقال في مقالي الأسبوعي (كل أربعاء) في صحيفة مال

شارك التدوينة !

عن أحمد الزمامي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تم التطوير بواسطة