مقال الأربعاء في صحيفة مال الإقتصادية

4مايو

نتائج وزارة العمل للربع الرابع من ٢٠١٥م

يعمد عادة المستثمرين وأصحاب القرار إلى إيجاد أدوات عملية تُمكنهم من قياس أداء الشركات التي يستثمرون فيها أو الجهات التي يعملون على تطويرها. فاللغة العربية لا تفي بالغرض لتحديد مدى نجاح الخطط فكلمات مثل نجاح باهر وإنجاز عظيم ليست كافية لتحديد قيمة النجاح و الإنجاز. وتبقى غلبة اللغة الرياضية التي تُعطي الصورة بشكل أدق من أي لغة أخرى.  أكمل القراءة »

27أبريل

قيمة التطوّع في الإقتصاد

ما يمنع الإنسان أحيانا من تقديم بعض الأعمال هو أنه يرى أن تأثيره بسيط ولن يُحدث الفرق في المجتمع. على الرغم من معرفتنا للمقولة المشهورة مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وغيرها من المقولات الشهيرة التي تبيّن أهمية هذه الخطوات الصغيرة التي سيكون تأثيرها ضخما وملياريًا في بعض الأحيان اذا اجتمعت. أكمل القراءة »

20أبريل

استيراد الاسمنت .. هل كان خطأ استراتيجي؟

يبقى اتخاذ القرارات منعطف مهم لأي جهة، فنسبة حدوث الأخطاء تزيد مع زيادة العمل، وذلك لتعرض فريق العمل لمنعطفات أكثر تحتاج إلى اتخاذ قرار حيالها وهو ما سينتج عنه إما قرار صحيح أو خاطئ تتحمل الجهة تبعاته بعد تنفيذه. وحدوث مثل هذه الأخطاء جزء طبيعي من منظومة العمل اليومية وتتعرض لها كُبرى الدول والشركات حتى مع وجود كوادر بشرية على درجة عالية من التدريب والتعليم والخبرات.

مؤخرا استقبلت الشركات السعودية خبر السماح بإعادة تصدير الاسمنت وبيعه خارج المملكة وفق ضوابط جديدة، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها السماح للشركات بالبيع خارج البلاد بعد قرار حظر التصدير الذي صدر في عام ٢٠٠٨م. أكمل القراءة »

13أبريل

متوسط الراتب ليس كافيًا

في عُرف الأرقام، المُتوسط يمثل قيمة تختصر الجهد للنظر في كمية ضخمة من البيانات. و قطعًا أن حساب المتوسط لن يعطي الصورة الدقيقة لمجموعة الأرقام التي تم حساب المتوسط لها. ولذلك كان من الأهمية بمكان أن لا يكتفي الشخص بمعرفة متوسط الشيء وإنما يدخل في تفاصيل الأرقام ليتمكن من معرفة الصورة الإجمالية عن أعلى وأدنى قيمة والغالبية من هذه الأرقام أين تقع وهكذا. أكمل القراءة »

6أبريل

لماذا لا تكون السعودة من الأعلى يا وزارة العمل؟

لا يختلف إثنان على حاجتنا لتكاتف الجهود جميعها لزيادة نسبة السعودة وتمكين الشباب السعودي من العمل خصوصا في القطاع الخاص بدلا من الإعتماد على العاملين الأجانب. ولا ينكر أحد جهود وزارة العمل في المساهمة في رفع نسبة التوطين خلال السنوات الماضية. وبعد مرور هذه المدة الطويلة من تجربة الوزارة في معركة التوظيف. هل نجحت؟ أكمل القراءة »

31مارس

أين تختبىء الملايين في السعودية؟

هل تخيلت مرة أن الهللات التي تتبرع بها بإرادتك عن طريق محلات التجزئة أو إجبارًا عن طريق مكائن البيع الذاتي، أنها ستكون في نهاية المطاف ملايين الريالات سنوياً؟ على إعتبار أن عدد سكان المملكة يتجاوز ٣٠ مليون نسمة حسب آخر الإحصائيات الرسمية ولو افترضنا أن كل شخص تنازل عن نصف ريال فقط في عملية شراء واحدة يقوم بها في اليوم هذا يعني أنه سيتم جمع ما يقارب ٥ مليارات و٥٠٠ مليون ريال خلال سنة واحدة فقط. أكمل القراءة »

23مارس

صناعة الوفود

في العقود الأخيرة أصبحت صناعة الفرص المالية أو الإقتصادية أكثر سهولة وتنوعًا، فليس هناك حاجة لأن تمتلك المواد الخام الطبيعية لتقوم بتصدير المنتجات التي تريد بيعها، وهي حالة شبيه فيما تقوم به Uber و Airbnb حيث أن الأولى تمتلك أسطول ضخم من سيارة الأجرة حول العالم دون أن تمتلك سيارة واحدة والثانية تعتبر من أضخم سلسلة الفنادق إن صح التعبير وليس لديها غرفة واحدة مسجلة بإسمها. أكمل القراءة »

16مارس

الجمعيات الخيرية .. ادعموا اقتصاد الوطن

السائح السعودي ربما يلحظ عند ذهابه إلى أحد الألعاب الترفيهية في الخارج أن هناك مسار سريع للعبة برسوم إضافية والمسار العادي الذي يكون فيه طابور الإنتظار طويل عادة وعند نهاية اللعبة يكون هناك خيار الحصول على صورتك برسوم إضافية أو متحف خاص بشخصية اللعبة على أشكال مختلفة من أكواب وملابس رياضية. وهذا كله كماليات تضاف إلى اللعبة عدم وجودها لا يؤثر. لكن ما تقوم به هذه الجهات هو توليد وزيادة فرص الإستثمار عن طريق إتاحة هذه الخيارات للعبة الواحدة مما يزيد من إحتمالية صرف الزائر لمبلغ أكبر داخل هذه اللعبة.

أكمل القراءة »

9مارس

توطين صناعة الإستشارات

العالم الاقتصادي والإداري في العقود الأخيرة أصبح أكثر تعقيدًا من أي فترة مضت، وأصبحت الحاجة ماسة لخبراء يقومون بدراسة وإعطاء رأيهم في كل خطة عمل طموحة تحتاج إليها. ومنطقة مثل منطقة الخليج الغنية بالنفط وتطمح لتطوير بنيتها التحتية،وتنويع الاقتصاد وتطوير الأنظمة ستحتاج إلى كثير من الاستشارات في الجانب الاداري والمالي والعلمي وغيرها من الاستشارات المتخصصة.

أكمل القراءة »

2مارس

الأسر المنتجة لا تحتاج المال فقط

اعتدنا أن تتشابه القصص في المسلسلات الخليجية عندما يكون السيناريو عن العائلة الفاحشة الثراء، والأب المشغول عن أبنائه. وفي لحظة حاسمه من حلقات المسلسل،يصرخ أحد الأبناء في وجه أبيه أنه يريده هو ولا يريد ماله الذي يعرضه عليه في كل مرة عندما يقع في مأزق، ظنًّا منه أنه يساعده بهذه الطريقة، (لأن المال ببساطة ليس كل شيء). والشيء على بساطته الظاهرة إلا أن ممارسته في الواقع تستمر، سواء على مستوى الأفراد، أو على مستوى الجهات الحكومية بترسية مشاريع مليارية في كل مرة لحل مشكلة ما ويتناسون الحلول الإجرائية والإدارية التي ممكن أن تساهم في حل الأزمة بأضعاف مساهمة المال نفسه. أكمل القراءة »

تم التطوير بواسطة