12مايو

13 سببًا لكي نتوقف! – جريدة الرياض

اقتصاد الدولة لا يقوم بدون مجتمعه؛ فتمازج الموارد الطبيعية والبشرية والاحتياجات والمؤهلات يرتقي بهذا الاقتصاد، المصانع الضخمة لا تدوم دون وجود عقود للصيانة والمتابعة الدورية لأجزاء المصنع وفترات توقف مجدولة، ما زال إيماني عميقًا أن العنصر البشري هو الأهم في هذه السلسلة، بتطويره والاهتمام به والعناية بروحه وفِكره، يمكن أن يتطور الاقتصاد مهما كانت الصعوبات الأخرى من توافر الموارد الطبيعية والآلات.

أكمل القراءة »

12مايو

توقف الإبداع البشري – جريدة الرياض

مع انفجار المعرفة في العقود الأخيرة أصبح إبداع البشر ككرة الثلج التي تدحرجت باختراع الكهرباء والسفر بالطائرة والإنترنت، ومع تطور الأنظمة الصحية والغذائية أصبح الإنسان يعيش لمدة أطول وبصحة أفضل مما ساعد على جعل هذا العقل البشري الفريد متفرّغا للإبداع والاكتشاف.

أكمل القراءة »

12مايو

عودة البدلات.. درس لكم – جريدة الرياض

استبشر الشارع السعودي بالأوامر الملكية الأخيرة والتي تُعزز من انتعاش الاقتصاد وازدهار القوة الشرائية بشكل أكبر من الشهور الماضية عبر عودة البدلات والمزايا المالية التي نص الأمر الملكي الكريم عليها إضافة لراتب الشهرين للمشاركين في عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

أكمل القراءة »

12مايو

كيف خدعونا بالأرقام – جريدة الرياض

سأذكر ثلاثة أمثلة تناقلها الشارع السعودي خلال الشهور الماضية. تم استخدام الأرقام فيها بطريقة خادعة للمتلقي ولأن من قام بها بقصد أو دون قصد سبب ربكة وأثار الذعر حول الاقتصاد السعودي.

أكمل القراءة »

12مايو

عندما أخطأت أبل – جريدة الرياض

تربعت أبل على عرش النجاح لسنوات طويلة، ولأن الكبار عادة يصابون بالغرور مع توالي إنجازاتهم فعندما يخطئون تكون أخطاؤهم فادحة. توالت نجاحات أبل منذ ولادتها الحقيقيّة بإطلاق أيفون عام ٢٠٠٧م وارتفعت الإيرادات من ٢٤ مليار دولار حتى ٢٣٤ مليار دولار في ٢٠١٥م. يمكن اختصار شركة بضخامة أبل بقطعة واحد فقط.. أيفون.

أكمل القراءة »

12مايو

والسعودية طيب؟ – جريدة الرياض

دراسة المشروع، هي العنصر الأساسي والمحوري في قيام أي تجارة مهما كانت صغيرة أو بدائية. وكلما تعمّقت بدراسة المشروع كلما زادت نسب نجاح المشروع ودقة البيانات. والركيزة الأساسية لدراسة المشروع هي الأرقام والإحصائيات. فبدونها ستجد أن كل ما تصل إليه من تحليلات مجرد آراء يغلب عليها الهوى والرغبة الشخصية.

أكمل القراءة »

12مايو

لا لضبط الأسعار – جريدة الرياض

دائماً ما يُطالب المواطنون بتدخل الأجهزة الحكومية في ضبط الأسعار. ولأن المجتمعات المدنية تتشابه تجاربهم بحكم فطرتهم، لذلك نجد أن هناك من سبقنا في ابتداع فكرة تحديد سقف أعلى للأسعار والتاريخ مليء بمثل هذه الشواهد. والعبرة بالاتعاظ بالغير بدلاً من تكرار أخطاء الآخرين.

أكمل القراءة »

12مايو

خسرت في سوق الأسهم؟.. تستاهل – جريدة الرياض

خلال ١٤ عاماً (2003-2016م) حصل المستثمرون في سوق الأسهم السعودي ما يقارب ٥٦٥ مليار ريال، بلغ متوسطها ٤٠ مليار ريال للسنة، وهو ما يقارب ميزانية الإمارات، على الرغم من الشكاوى المستمرة من ضعف أنظمة السوق والرقابة وعدم وصول السوق لحالة النُضج التي نطمح لها، لكن كل هذا لوحده لا يمنع من تحقيق الخسارة، فلو تطور السوق السعودي وأصبح في المركز الأول عالميا سيبقى هناك خاسر ورابح وهذه طبيعة الأسواق، لأن قرار البيع والشراء بيد المستثمر والمضارب، وليس بيد الجهات التنظيمية. أكمل القراءة »

31مارس

أربعون عامًا من الإحتكار .. النقل الجماعي

مقال مٌنع من النشر..

بدأت شركة النقل الجماعي حياتها بمرسوم ملكي في عام ١٣٩٩هـ أعطاها حق الإمتياز الحصري للنقل. عاش المواطنون تجربة السفر في عدة دول بفضل انتشار السياحة الخارجية وتعرفوا على تجربة الشركات الأخرى. فكان حديث المقارنة بين النقل الجماعي وبين مثيلاتها في الدول الأخرى مادة دسمه للنقاش. أربعون عاما أعطت النقل الجماعي حق الإمتياز الحصري للنقل خارج المدن وداخلها. على أن الشركة شركة مساهمة، إلا أنها أشبه ما تكون بجهة حكومية بجمود تحركاتها لأربعة عقود، وهذه نتيجة طبيعة لسيطرة ما يقارب نصف مقاعد مجلس الإدارة من قبل ممثلي جهات حكومية، بما فيهم رئيس المجلس. جمود القطاع الحكومي تشرّبته النقل الجماعي في جميع مفاصلها.

أكمل القراءة »

15مارس

تخلص من شركات الأسلحة في منظمتك – جريدة الرياض

حسب آخر تقرير صدر لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، بلغت مبيعات الأسلحة لأكبر ١٠٠ شركة حول العالم ما قيمته ٣٧٠ مليار دولار خلال عام ٢٠١٥م، وهو ما كان يكفي لتغطية التكاليف المعيشية والدراسية لدراسة درجة البكالوريوس في إحدى الدول المتقدمة لما يقارب ٥ ملايين طالب، وفي تفاصيل التقرير كانت الشركة الأعلى ربحا من هذه الحروب شركة Lockheed Martin بمبيعات بلغت ٣٦ مليار دولار ثم Boeing بمبيعات ٢٨ مليار دولار، ثم BAE Systems بـ ٢٥ مليار دولار، ودائما ما كانت شركات الأسلحة حول العالم محل التشكيك في تسببها في بعض هذه الحروب، لوضوح الهدف فهي شركات تعتمد على استمرار الحروب والعصابات ليزداد الطلب على مبيعاتها وبالتالي أرباحها، فوجود السلام في أي منطقة يعتبر تهديدا لمصالح هذه الشركات، لذلك لا غرابة إن سعت بطريقة أو بأخرى لزرع الفتنة وتأجيجها. أكمل القراءة »

تم التطوير بواسطة